عدالةمجتمع

طنجة.. 10 سنوات لسارق أنابيب نحاسية بمستشفى كانت تمد مرضى كورونا بالاوكسجين

كارثة مميتة تلك التي كاد يتسبب فيها “يوسف” الذي تجاوز الثلاثينيات من عمره، بعدما تسلل نحو قسم الإنعاش بمستشفى محمد السادس بطنجة، واقتحم جناح المصابين بفيروس كورونا والذين يوجدون تحت أجهزة التنفس الاصطناعي، وقام بسرقة أنابيب نحاسية كانت تمد المرضى بالأوكسجين، لتدينه المحكمة بعشر سنوات سجنا نافذة.

لم يجد يوسف سوى أن يعترف أمام الضابطة القضائية وأمام الوكيل العام للملك بما كاد أن يقترفه وقال “تسللت نحو قسم الإنعاش بمستشفى محمد السادس في غفلة من حراس الأمن المتواجدين هناك، واصلت السير حتى وصلت المكان الذي يوجد فيه المرضى الذين يوجدون تحت أجهزة التنفس الاصطناعي، توجهت نحو الأجهزة وشرعت في إزالة أنابيب نحاسية كانت تمد المرضى بالأوكسجين، لم أكن أقصد الإضرار بأحد، غير أن هذا ما جرى”.

وأثناء مواجهته بالقاضي قال المتهم” لم أكن أنو السرقة لقد دخلت المستشفى للاختباء من أشخاص كانوا يلاحقونني هذا ما حدث تلك الليلة”.

فرد عليه القاضي “لولا فطنة أطباء قسم الإنعاش بالمستشفى لتسببت في كارثة، لقد فطنوا للأمر بسرعة وأنقذوا المرضى من وقت محقق، وعليك أن تشكر الوكيل العام للملك الذي كان رحيما بك ولم يوجه لك جناية محاولة القتل العمد”.

10 سنوات سجنا هي تلك المدة التي سيقضيها يوسف في السجن، بعد تورطه في حماقة لم تدم سوى بضع دقائق وكادت تزهق أرواح 19 شخصا يوجدون بقسم الإنعاش عندما كانت تمر المدينة بوضع سيء بعد ارتفاع الإصابات والوفيات.

هل سيخلص لقاح روسيا العالم من وباء كورونا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى