أحوال الناسمجتمعمغاربة العالم

رشيد.. شاب مغربي تحول من بطل محلي إلى متشرد بشوارع “تورينو”

تناقلت وسائل الإعلام الإيطالية قصة الشاب المغربي “رشيد سْعَيَّد”، البالغ من العمر 43 عاما، والتي غزت وسائل التواصل الاجتماعي في مبادرة إنسانية لدعمه ومؤازرته في الظروف الحرجة التي يعيش فيها في الوقت الراهن. حيث يعيش حياة التشرد في شوارع إيطاليا منذ مدة ليست بالقصيرة.
ووفقا لما روته صحيفة “لاستامبا” الإيطالية، فإن هذا الشاب المغربي، الذي، في موقف بطولي، أنقذ أم وإبنتها من موت محقق بعد حادثة سير وقعت سنة 2013، ليجد نفسه لاحقا بعد إفلاس الشركة التي كان يعمل فيها، مضطرا للعيش في سيارة، من دون سكن أو عمل قارّين، رغم العروض ومبادرات التضامن من جميع أنحاء إيطاليا.
ووفقا لما ذكرته “لاستامبا”، فإن هذا المواطن المغربي لا يزال يعيش في سيارة قديمة، من نوع “سْيات إبيزا”، في موقف للسيارات بمنطقة “بورغو ڤيتوريا”، في ضواحي مدينة تورينو  شمال إيطاليا.
وبعد أن روت وكالة “AGI” للأنباء قصته، تقاسمتها العديد من الصحف المحلية والوطنية. على إثر ذلك، تلقى “رشيد”، في الأيام الأخيرة، بالإضافة إلى بعض العروض الأقل جدية، عرض عمل “ملموس”، في شركة للتعليب، تقع في بلدة “ڤيلاسْتيلّوني”، خارج مدينة تورينو. لكن لحدود الساعة مازال “البطل المحلي” رشيد يعيش متشردا في شوارع إيطاليا.

هل سيخلص لقاح روسيا العالم من وباء كورونا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى