متابعات

أحد ملازمي البارون “ميسي”.. هذه تفاصيل إطاحة الأمن الاسباني بتنظيم “إل نيمو”

قامت عناصر من الشرطة الوطنية ، في عملية مشتركة مع الحرس المدني الاسباني، تحت الاسم الحركي “لوراك”، بتفكيك إحدى منظمات تهريب الحشيش الرئيسية العاملة في “كامبو دي جبل طارق”. حيث انتهى التحقيق باعتقال 21 شخصًا وإجراء 16 عملية تفتيش في الجزيرة الخضراء ولوس باريوس (قادس) وإستيبونا (مالقة).

وحسب وسائل إعلام اسبانية ، فقد تم الحجز على 4 سيارات مسروقة و 40 ألف عبوة من التبغ المهرب و 1000 لتر من البنزين وطائرة بدون طيار (درون) مزودة بكاميرا حرارية وأكثر من 18 ألف يورو.

ونشطت العصابة التي يقودها المعروف باسم “إل نيمو”، في جلب كميات كبيرة من الحشيش إلى السواحل الاسبانية قادمة من المغرب ، عبر قوارب شريعة. ليتم نقلها في وقت لاحق في سيارات وشاحنات إلى أماكن آمنة ليتم لتوزيعها في النهاية إلى دول أوروبية أخرى.

وانطلقت تحقيقات الشرطة في سبتمبر الماضي عندما علم عناصر الأمن بوجود منظمة إجرامية مهمة مكرسة لإدخال كميات كبيرة من الحشيش من المغرب إلى السواحل الإسبانية عبر قوارب سريعة. ليتم نقلها في عربات مسروقة بلوحات ترقيم مزيفة من السواحل الاسبانية إلى أماكن الآمنة ، ليتم توزيعها لاحقًا في جميع أنحاء إسبانيا وإلى دول أوروبية أخرى.

ووجد المحققون أن على رأس هذا التنظيم كان أحد قدماء من “إل نيمو”. والذي يعد أحد ملازمي تنظيم تاجر مخدرات معروف قار من العدالة والمعروف باسم “ميسي”. ليقوم العملاء باعتقال “إل نيمو” وأقرب معاونيه، المكلفون بإدخال كميات كبيرة من الحشيش في الأشهر الأخيرة.

بالإضافة إلى ذلك، اعتقل عناصر الأمن 17 عضوا في التنظيم وحجزوا أكثر من 6 أطنان من الحشيش، و 9 سيارات مسروقة يُفترض أنها كانت تستخدم في نقل المخدرات ، بالإضافة إلى 8500 عبوة من التبغ و 700 لتر من البنزين كانت تستخدم لتزويد الزوارق السريعة.

 

هل سيخلص لقاح روسيا العالم من وباء كورونا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى