كواليس المدينة

العشيري كادت أن تفجر أغلبية ليموري

فجرت “سمية العشيري” المنتمية لحزب الاستقلال، مفاجأة من العيار الثقيل، عندما قدمت استقالتها من المكتب المسير لمجلس جماعة طنجة، قبل أن تتراجع عنها في مشهد أثار العديد من التساؤلات، فما الذي حصل؟

ولم تمض سوى لحظات عن إعلان منير ليموري عمدة طنجة الجديد، للائحة مكتبه وعرضها أمام المنتخبين للتصويت عليها، حتى أشهرت سمية العشيري النائبة العاشرة لرئيس المجلس الجماعي لاستقالتها أمام اندهاش الجميع، لتعم حالة من الارتباك والفوضى والاحتجاج استمرت عدة دقائق.

وكشفت “سمية العشيري” في تصريح لموقع “9 أبريل” أن ما جرى يتعلق بخلاف داخلي بحزب الاستقلال، يتحمل مسؤوليته المفتش الإقليمي للحزب “الأمين بنجيد” الذي فاجأ منتخبي الحزب بعد اقتراحه لأسماء لم يحصل توافق بشأنها بخصوص تحملها مسؤولية التدبير من المكتب المسير للمجلس الجماعي عن حزب “الميزان”.

وأوضحت العشيري وكيلة اللائحة النسائية لحزب الاستقلال بمقاطعة بني مكادة، أن الخلاف انصب حول اسم “نفيسة العلمي” الذي فاجأ حضورها داخل المكتب المسير منتخبي حزب الاستقلال، الذين لم يناقشوا اسمها خلال الفترة التي سبقت موعد الانتخاب.

وكادت استقالة العشيري أن تفجر المكتب المسير لمنير ليموري، قبل أن تتراجع عنها بعد لحظات، وإن كان هذا القرار قد يلقي بظلاله على تشكيل المجالس المنتخبة للمقاطعات الأربعة التي سيشارك حزب “الميزان” في تشكيل مكاتبها.

وحاول الموقع الاتصال بالأمين بنجيد المفتش الإقليمي لحزب الاستقلال، غير أن هاتفه ظل يرن دون مجيب.

إضغط على الصورة

هل سيخلص لقاح روسيا العالم من وباء كورونا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى