سياسة

أخنوش يحل بمجلس النواب في أول جلسة مساءلة شهرية فهل يقنع المغاربة؟

يحل عزيز أخنوش بعد ساعتين بمقر البرلمان، ليجيب عن تساؤلات البرلملنيين في أوب جلسة مساءلة شهرية له بعد تعيينه رئيسا للحكومة، فهل يقنع أخنوش المغاربة في أول خروج له بعد عرضه البرنامج الحكومي؟

ويسائل البرلمانيون رئيس الحكومة حول تعزيز مظاهر الدولة الاجتماعية، تزامنا مع العديد من الاحتجاجات التي خطفت الأنظار خلال الأسابيع الأولى من عمر حكومة أخنوش، والتي واجه خلالها وزراء أخنوش احتجاجات كبيرة بعد قرار حكومته فرض جواز التلقيح على المغاربة، ما أثار حينها ردود أفعال متباينة، إذ خرج الآلاف للشوارع في وقفات احتجاجية ومسيرات رافضة لهذا القرار، قبل أن تتوالى الاحتجاجات التي أعقبت قرار وزير التربية الوطنية شكيب بنموسى، والمتعلق بحصر المترشحين لاجتياز مباريات التتوظيف لمباراة التعليم في المجازين الذين لا تتجاوز أعمارهم 30 سنة.

ومن المنتظر أن توجه فرق المعارضة انتقادات لاذعة لقرارات حكومة أخنوش الأولى، والتي تزامنت كذلك مع انتقادات لبرلمانيين من الأغلبية الحكومة ضد قرارات حلفائهم، فهل يستطيع أخنوش الإجابة عن تساؤلات المغاربة وتذويب مخاوفهم؟

 

 

إضغط على الصورة

هل ستقوم الحكومة بفتح الحدود في وجه المسافرين قريبا ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى