متابعات

تمييز أم احتيال.. مسافرون “محظوظون” يدخلون المغرب في رحلات خاصة رغم إغلاق الحدود

بعد اكتشاف سلالة أوميكرون أغلقت اليابان وإسرائيل والمغرب حدودهما . لكن بينما فتحتهما إسرائيل واليابان بعد أسابيع قليلة ، قررت الرباط الاستمرار في إغلاقهما إلى أجل غير مسمى. وأحدث القرار دمارا في قطاع السياحة ، مفتاح اقتصاد البلاد إلى جانب الزراعة وصناعة السيارات. على الرغم من حماية الحدود ، فإن سلالة الميكرون مسؤولة بالفعل عن 95 ٪ من الإصابات في البلاد. ويوشك عدد الإصابات أن يصل إلى مستويات قياسية منذ بداية الوباء.

لكن إغلاق الحدود لا تؤثر على العشرات – وربما المئات – من المسافرين “المميزين” الذين تمكنوا من شراء تذكرة في طائرات خاصة ، ما بين 8 و 13 مقعدًا وهبطوا في مطارات الدار البيضاء أو مراكش.

نقلت صحيفة “إل باييس” الإسبانية، عن رجل أعمال إسباني مقيم في المغرب ، أنه تمكن من السفر الأسبوع الماضي من ملقة إلى الدار البيضاء على متن رحلة مستأجرة من قبل شركة التاكسي الجوي المغربية سارا إيروايز ، ومقرها الدار البيضاء. ويؤكد المستثمر المذكور والذي طلب عدم ذكر اسمه أنه علم بوجود هذه الرحلات من خلال رجال أعمال آخرين.

وأوضح المصدر ذاته، أنه “كان عليه أن يسافر إلى المغرب بشكل عاجل ، واكتشف أن تكلفة الرحلة تعادل 1500 يورو. ويفترض بشخص ما بين المسافرين تنسيق المجموعة وينضم البقية منا حتى اكتمال عدد الأماكن. حيث دفع الثلث عند بدء العملية والباقي بعد خمسة أيام عندما أكدوا مكانه بالرحلة “.

وحسب الصحيفة، فقد اتصلت بوكالة سفريات في الرباط عرضت تذكرة سفر مقابل 1550 يورو لطائرة من ستة مقاعد من المقرر أن تغادر في 26 يناير. وحذر موظف بالوكالة: “قبل ذلك التاريخ كانت لدينا ثلاث رحلات ، لكن جميعها ممتلئة بالفعل”.

ويقول رجل الأعمال إن عملية المغادرة من ملقة والوصول إلى الدار البيضاء تم عبر منطقة كبار الشخصيات بالمطار. “كنا 13 في الرحلة، الغالبية من رجال الأعمال من قطاعي النسيج والزراعة، وكان الخوف الكبير الذي كان لدينا جميعًا هو أنها كانت عملية احتيال “.

هل ستقوم الحكومة بفتح الحدود في وجه المسافرين قريبا ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى