أخبار الجالية

لدوافع عنصرية.. شاب مغربي يفارق حياته بمدينة إسبانية بطريقة بشـ ـ عة

فارق مغربي حياته اليوم الأحد، في جريمة قتل بشعة، نفذها متطرف عنصري بمدينة “ليريدا” الإسبانية” بغد تلقيه عدة طعنات بواسطة سكين.

وكان الضحية الذي يبلغ من العمر 30 سنة، سائق سيارة أجرة وإمام بأحد مساجد مدينة “ليريدا”، قبل أن يفاجئه متطرف عنصري عندما كان داخل سيارة أجرته، ليوجه له 12 طعنة قاتلة بواسطة سكين ليفارق حياته على الفور.

وكشفت مصادر إعلامية أنها الضحية كان متزوجا وأبا لطفلة عمرها ستة أشهر، والتي صدمت وفاته أقاربه وجيرانه، في حين باشرت المصالح الأمنية بالمدينة الإسبانية التحقيق في هذه الجريمة البشعة.

 

هل ستقوم الحكومة بفتح الحدود في وجه المسافرين قريبا ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى