اقتصاد

زيادة أخرى مرتقبة في أسعار المحروقات..هل رفعت الحكومة الراية البيضاء؟

توقع الحسين اليماني، الكاتب العام للنقابة الوطنية لصناعات البترول والغاز، أن تكون هناك زيادة في أسعار المحروقات خلال الأيام المقبلة، وذلك حسب ما تم الترويج له وسط المهنيين.

وذلككون  اقتناء وتخزين المحروقات من طرف الشركات بشكل مشترك، هو الذي يؤدي إلى هذه الارتفاعات المتكررة في أسعار الكازوال والبنزين.

وقال اليماني، إن “الحكومة بإمكانها، إن هي رفضت العودة إلى دعم المحروقات عبر صندوق المقاصة، أن تفعّل حلولا أخرى، وفي مقدمتها إزالة أو خفض الضريبة على القيمة المضافة TVA والضريبة على الاستهلاك الداخلي TIC، المطبقتين على المحروقات، والأرباح الفاحشة التي تجنيها شركات المحروقات”.

واعتبر المتحدث نفسه، أن إعادة تشغيل “سامير” في ظل الوضعية الراهنة سيساعد على الرفع من الاحتياطات الوطنية من المواد النفطية، ويخفض أسعار المحروقات الصافية من درهم ونصف حتى درهمين للتر الواحد، لاسيما أمام الخصاص المتزايد في عرض المواد الصافية، بالإضافة إلى الخصاص في المعروض من النفط الخام.

وفي نفس السياق، اعتبرت الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول،، أن الحكومة أعلنت عن رفع الراية البيضاء، أمام غلاء أسعار المحروقات والاستمرار في التشويش على عودة شركة سامير لمنظمة الطاقة الوطنية والانتصار لخيار التفاهم والتحكم في السوق المغربي للمحروقات، وذلك بالتصريحات التي أدلت بها الوزيرة بقولها “لن ندعم المحروقات ولاسامير لن تحل مشكل ارتفاع الأسعار”.

وحملت الجبهة الوطنية الحكومة مسؤولية استتباب السلم الاجتماعي، والمحافظة على الاستقرار والمطالبة بحماية القدرة الشرائية للمغاربة من غلاء المعيشة، لا سيما الارتفاع المهول لأسعار المحروقات.

 

هل ستقوم الحكومة بفتح الحدود في وجه المسافرين قريبا ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى