كواليس المدينة

هذه تفاصيلها.. مصلحة المراقبة الصحية بمطار ابن بطوطة في قلب فضيحة

تعيش مصلحة المراقبة الصحية بمطار ابن بطوطة الدولي، على وقع فضيحة مدوية، بعدما تم السماح بدخول مواد تجميلية تستعمل في تكبير المؤخرات بعد التوقيع على وثائقها من لدن موظف بالمصلحة المذكورة.

المثير في هذه القضية، أن هذه المواد يرخص لها من مصلحة مركزية بعدما تحيلها على المختبرات العلمية الدقيقة لفحصها قبل السماح باستعمالها في المملكة.

وتوجد المديرية الإقليمة للصحة بطنجة في قلب هذه الفضيحة، إذ عينت على رأس مصلحة مراقبة الصحة أحد الشباب الذي لا يمتلك خبرة كبيرة، كما هو الشأن لباقي الموظفين هناك، الأمر الذي جعل المصلحة يدخلها كل من هب ودب كما يحيط بها أشخاص غرباء.

التحريات الأولية حول هذه الفضيحة كشف مسألة أخرى في غاية الخطورة، يقول مصدر داخل الميناء إن الموظف الذي عثر على توقيعه في أوراق الشركة التي استوردت هذه المواد التجميلية، لم يكن حاضرا أثناء إحالة أوراق الشركة على مصلحة المراقبة الصحية، وهو ما يطرح التساؤل حول من استعمل توقيع الموظف المذكور؟

وتؤكد المصادر أن المديرية الإقليمية سارعت إلى طي هذه الفضيحة، من خلال منح رئيس المصلحة عطلة، فيما يسود غضب كبير وسط باقي موظفي المصلحة وسائر موظفي المطار حول هذه الفضيحة ويطالبون بفتح تحقيق قضائي في الموضوع.

هل ستقوم الحكومة بفتح الحدود في وجه المسافرين قريبا ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى