أخبار الجالية

عملية مرحبا.. من مدريد “بنيعيش” تدعوة إلى التعبئة لمواكبة عودة مغاربة العالم

وحسب السيدة بنيعيش، فإن استئناف عملية “مرحبا”، بعد عامين من التوقف نتيجة القيود الصحية المرتبطة بوباء “كوفيد-19″، يشكل “تحديا كبيرا” بالنسبة للبلدين، وهو ما يستدعي تعبئة عامة ومستمرة من قبل المصالح القنصلية، قصد تيسير الإجراءات الإدارية لفائدة أفراد الجالية المقيمة بالخارج ومساعدة الأشخاص في وضعية هشة.

وأوضحت أن تدخل القنصليات قصد تلبية أي حاجة من حيث التوجيه، التواصل، المساعدة الإدارية والدعم هو ضرورة ملحة للمساهمة في نجاح هذه العملية، التي تشكل أكبر حركة هجرة بين قارتين.

وخلال هذا الاجتماع، تم التركيز، أيضا، على الاستعدادات المتخذة من طرف قنصليات المغرب بإسبانيا، بغية مصاحبة المغاربة المقيمين في الخارج خلال عودتهم إلى بلدهم، لاسيما تنظيم قنصليات متنقلة، اعتماد المداومات، وذلك من أجل التعامل مع الحالات الاستثنائية التي يمكن أن تحدث أثناء عملية العبور. والهدف هو ”الاقتراب من اهتمامات المغاربة المقيمين بالخارج وتمكينهم من أفضل الخدمات الممكنة وفي أفضل الظروف، في ضوء الجهود التي تبذلها وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، من أجل تحسين جودة الخدمات المقدمة للجالية وملاءمتها مع انتظاراتها”.

هل ستقوم الحكومة بفتح الحدود في وجه المسافرين قريبا ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى