سياسة

بولعيش ينقل معاناة ضحايا الحرائق بالشمال إلى قبة البرلمان

حرائق الشمال وصلت إلى البرلمان، على لسان المستشار محمد بولعيش، عن دائرة عمالة طنجة أصيلة، الذي نقل معاناة الساكنة المتضررة إلى الحكومة.

بولعيش قال في تدخله بالغرفة الثانية إن حجم الكارثة ومعاناتها لا يشعر بها إلا من عاشها وفقد فيها كل ما يملكه.

وأضاف بولعيش، نقلا عن الساكنة المتضررة، أن معاناتهم لا تزال مستمرة، في كل من مولاي عبد السلام، وتطفت، وبوجديان، وبني يسف، وغيرها من المناطق المنكوبة، مشيرا إلى أنهم أكدوا له تسبب الحرائق بخسائر في الأرواح، والأبدان، والأرزاق إلى حد الفقدان الكامل للمحاصيل الزراعية المتنوعة، ورؤوس الدواجن، وقطعان والماشية، داعيا إلى تمتيع المتضررين بالدعم دون استثناء.

وناشد بولعيش، الحكومة بتكثيف جهودها في سبيل تهيئة مصبات النهر، وتهيئة نقط الماء، وفتح المسالك الغابوية وتأهيلها، وتعزيز حراسة الغابات بإنشاء أبراج المراقبة وصيانتها، مبديا استعداد جماعة اكزناية للإسهام في تعزيز حراسة الغابات، بوصف هذا الإجراء ترشيدا للمياه المستعملة في إخماد الحرائق.

 

 

هل ستقوم الحكومة بفتح الحدود في وجه المسافرين قريبا ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى