حوادث

محطة الوقود بالميناء الترفيهي “مارينا سمير” تستغل المصطافين

بعدما عرفت أسعار المحروقات انخفاضات طفيفة في محطات الوقود بمختلف مناطق المملكة، لتلامس حاجز 17 درهما بعد الإرتفاع الذي شهدته خلال الفترة الأخيرة، لازال صاحب محطة توزيع الوقود بالميناء الترفيهي “مارينا سمير” بالمضيق، يُصّر على استغلال المصطافين من خلال فرض تسعيرة خيالية للمحروقات في تحدٍّ صارخ للسلطات المتدخلة في القطاع.

وبحسب ما أوردته مصادر من عين المكان، فقد أقدم صاحب محطة الوقود الوحيدة بالميناء الترفيهي “مارينا سمير”، منذ أشهر ولحدود كتابة هذه الأسطر على فرض تسعيرة فاقت 20 درهما للغازوال، وهو ما أثار استنكار وغضب المصطافين وزوار المنطقة، خاصة أصحاب الدراجات المائية والمراكب الترفيهية، الذين لم يجدوا حلاًّ أمام جشع صاحب المحطة سوى الرضوخ له، على اعتبار أنه الوحيد الذي يوفر المحروقات داخل الميناء.

كما طالبوا السلطات المعنية وعلى رأسهم عامل عمالة المضيق الفنيدق، بعدم التساهل مع صاحب محطة الوقود والحدّ من هذا التلاعب في الأسعار، من خلال إيفاد لجنة مراقبة للميناء للوقوف على كافة الخروقات.

هل ستقوم الحكومة بفتح الحدود في وجه المسافرين قريبا ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى