مجتمع

وزارة الداخلية تحقق في تلاعب سماسرة بمواعيد تأشيرات “شينغن”

بعد الجدل الذي أثير حول ما اعتبر عمليات سمسرة في الحصول على مواعيد طلب تأشيرات “شنغن” للسفر إلى مختلف الدول الأوروبية، أكدت وزارة الداخلية المغربية أن مصالح الخارجية الإسبانية قامت، يوم 17 أكتوبر الماضي، بإيفاد المفتش العام للمصالح القنصلية إلى مدينة تطوان، “قصد إجراء بحث حول الشائعات المحيطة بظروف وطريقة الحصول على الموعد من طرف مكتب مكلف باستقبال الملفات”.

وقالت وزارة الداخلية المغربية على سؤال كتابي للبرلماني حميد الدّراق إنه “بعد البحث الذي أجري في الموضوع، تبين أن المصالح الإسبانية منحت لمكتب دولي حق تدبير طلبات الحصول على تأشيرة ‘شنغن’ من القنصلية العامة الإسبانية بتطوان، حيث يقوم صاحب الطلب بولوج الموقع المخصص لذلك قصد طلب موعد، وعند حصوله على التاريخ المحدد يتقدم بالوثائق المطلوبة وأداء المستحقات، سواء للتأشيرة أو مصاريف المكتب”.

وأشارت الوزارة ذاتها، إلى أن ملف طالب التأشيرة “يحال بعد ذلك على مصالح القنصلية بتطوان لدراسته واتخاذ قرار منح التأشيرة من عدمها، ثم تعيد الملف إلى المكتب المتخصص الذي يقوم بربط الاتصال بالمعنيين بالأمر لإخبارهم بمآل طلباتهم”، لافتة إلى أن “المواعيد الممنوحة تتراوح ما بين 40 و50 موعدا يوميا”.

وأوضح المصدر ذاته أنه “نظرا لكون ولوج الموقع المذكور سلفا يتطلب دراية ومعرفة لملء استمارة الطلب بالمعلومات اللازمة فإن عددا من الراغبين في الحصول على الموعد يلجؤون إلى بعض وكالات الأسفار ومراكز الخدمات، قصد تسهيل هذه العملية وتمكينهم من طلب الموعد، وهو ما اعتبره البعض وساطة للحصول على موعد مسبق، ما جعل بعض مواقع التواصل الاجتماعي تروج وجود سماسرة ووسطاء من لدن المكتب المذكور لتلبية أغراض أصحاب الطلبات”.

مع ذلك، أكدت وزارة الداخلية أن المسؤول الإسباني سالف الذكر يتولى الوقوف على مختلف المراحل المرتبطة بتقديم طلبات الموعد، وكيفية تدبير الملفات من طرف المكتب المعني والمصالح القنصلية بتطوان.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الإشكال سبق طرحه على مستوى قنصليات دول أوروبية أخرى، من قبيل إيطاليا وهولندا، إذ أعلنت الأخيرة، قبل أيام، اتخاذ مجموعة من الإجراءات لقطع الطريق أمام “سماسرة التأشيرات” بالمغرب، من بينها تعديل الموقع الإلكتروني المخصص لهذا الغرض فنّياً بحيث يمنع حجز عدة مواعيد في وقت واحد.

 

 

هل ستقوم الحكومة بفتح الحدود في وجه المسافرين قريبا ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى