ثقافة وفنون

“الهاكا” تنتصر للأعمال الرمضانية وترفض فرض رقابة عليها

رفضت  الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري “الهاكا” الرقابة على الأعمال الإبداعية المعروضة على القنوات التلفزية خلال شهر رمضان، وأكدت بأن حرية الإبداع الفني يضمنها الدستور.
وقررت “الهاكا” رفض جميع الشكايات التي احتجت  على تضمن بعض الأعمال التخييلية المعروضة على القنوات التلفزية الوطنية لمشاهد وحوارات تعتبرها ماسة بمهن معينة ومسيئة لمنتسبيها، وأوضحت “الهاكا” أنه لا يمكن للعمل التخييلي أن يحقق وجوده ويكتسب قيمته دون حرية في كتابة السينايو، وفي تشخيص الوضعيات والمواقف، وفي تحديد الأدوار وتمثل الشخصيات، خصوصا عندما يتعلق الأمر بعمل هزلي أو فكاهي.
واعتبرت الهاكا في بلاغ لها، بأن التمثيل النقدي لمهنة معنية في عمل فني سمعي بصري لا يشكل قذفا، كما هو معرف قانونا، ولا قصد إساءة، بل هو مرتبط بحق صاحب العمل في اعتماد اختيارات فنية معينة، كما أن المطالبة بتوظيف الأعمال التخييلية لشخصيات تجسد حصرا الاستقامة والنزاهة في تقمصها لأدوار منتسبة لمهن معنية، ليس مسا بحرية الإبداع فحسب، بل أيضا تجاهلا لدور ومسؤولية الإعلام، لا سيما العمومي، في ممارسة النقد الاجتماعي ومعالجة بعض السلوكيات والظواهر المستهجنة.
وأضافت ” الهاكا” بأن جودة المضامين الإذاعية والتلفزية المبثوثة قضية مطروحة فعلا، ويستوجب الاشتغال عليها انخراط جميع مستويات ومكونات ومهن المنظومة الإعلامية.
جدير بالذكر ان عددا من الهيئات والجمعيات طالبت بتفعيل الرقابة على أعمال رمضانية معروضة على القنوات التلفزية خلال شهر رمضان، لما تحتويه من إهانات لعدد من المهن المنظمة قانونا.

هل سيخلص لقاح روسيا العالم من وباء كورونا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى